اسرار المواد الروحانية والاحجار والتمائم والتعاويز السحرية

المواضيع الأخيرة

» الجعران الفرعونى
الإثنين أكتوبر 03, 2011 8:50 am من طرف fars9

» اسماء الاحجار الكريمة
الأحد أكتوبر 02, 2011 3:13 am من طرف fars9

» بلح الزئبق والقوارير
الجمعة سبتمبر 04, 2009 8:17 pm من طرف عاشق الاحجار

» تابع الاحجار الكريمة
الخميس سبتمبر 03, 2009 10:49 pm من طرف الخبير الاعلي

» تابع الاحجار الكريمة
الخميس سبتمبر 03, 2009 10:47 pm من طرف الخبير الاعلي

» تابع الاحجار الكريمة
الخميس سبتمبر 03, 2009 10:46 pm من طرف الخبير الاعلي

» أحـجــــار الهــبـــهاب الأحـــــــمـر
الخميس سبتمبر 03, 2009 10:40 pm من طرف الخبير الاعلي

» عرج السواحل
الخميس سبتمبر 03, 2009 10:29 pm من طرف الخبير الاعلي

» خرزة الحية:
الخميس سبتمبر 03, 2009 10:19 pm من طرف الخبير الاعلي

التبادل الاعلاني


    تابع الاحجار الكريمة

    شاطر

    الخبير الاعلي
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 14
    تاريخ التسجيل : 02/09/2009

    تابع الاحجار الكريمة

    مُساهمة  الخبير الاعلي في الخميس سبتمبر 03, 2009 10:46 pm


    ((حجر اللولو))
    اللؤلؤ وهو يتكون في باطن الصدف وهو حيوان من حيوان البحر الملح له جلد عظمي كالحلزون ويغوص عليه الغواصون فيستخرجونه من قعر البحر ويصعدون به فيستخرجونه منه‏.‏

    وله مغاصات كثيرة إلا أن مظان النفيس منه بسر نديب من الهند وبكيش وعمان والبحرين من أرض فارس وأفخره لؤلؤ جزيرة خارك بين كيش والبحرين‏.‏

    أما ما يوجد منه ببحر القلزم وسائر بحار الحجاز فرديء ولو كانت الدرة منه في نهاية الكبر لأنه لا يكون لها طائل ثمن‏.‏

    وجيد اللؤلؤ في الجملة هو الشفاف الشديد البياض الكبير الجرم الكثير الوزن المستدير الشكل الذي لا تضريس فيه ولا تفرطح ولا أعوجاج‏.‏

    ومن عيوبه أن يكون في الحبة تفرطح أو اعوجاج أو يلصق بها قشر أو دودة أو تكون مجوفة غير مصمته أو ثم من مصطلح الجوهريين أنه إذا اجتمع في الدرة أوصاف الودة فما زاد على وزن درهمين ولو حبة يسمى دراً فإن نقصت عن الدرهمين ولو حبة سميت حبة لؤلؤ وإذا كانت زنتها أكثر من درهمين وفيها عيب من العيوب فإنها تسمى حبة أيضاً ولا عبرة بوزنها مع عدم اجتماع أوصاف الجودة فيها‏.‏

    وتسمى الحبة المستديرة الشكل عند الجوهريين الفأرة وفي عرف العامة‏:‏ المدحرجة‏.‏

    ومن طبع الجوهر أنه يتكون قشوراً رقاقاً طبقة على طبقة حتى لو لم يكن كذلك فليس على أصل الخلقة بل مصنوع‏.‏

    ومن خواصه أنه إذا سحق وسقي مع سمن البقر نفع من السموم‏.‏

    وقال أرسطو طاليس‏:‏ من وقف على حل اللؤلؤ من كباره وصغاره حتى يصير ماء رجراجاً ثم طلى به البرص أذهبه‏.‏

    وقيمة الدرة التي زنتها درهمان وحبة مثلاُ أو وحبتان مع اجتماع شرائط الجودة فيها سبعمائة دينار فإن كان اثنتان على هذه الصفة كانت قيمتهما ألفي دينارن كل واحدة ألف دينار لا تفاقهما في النظم والتي زنتها مثقال وهي بصفة الجودة قيمتها ثلثمائة دينار فإن كان اثنتان زنتهما مثقال وهما بهذه الصفة على شكل واحد لا تفريق بينهما في الشكل والصورة كانت قيمتهما أكثر من سبعمائة دينار‏.‏

    وقد ذكر ابن الطوير في تاريخ الدولة الفاطمية‏:‏ أنه كان عند خلفائهم درة تسمى اليتيمة زنتها سبعة دراهم تجعل على جبهة الخليفة بين عينيه عند ركوبه في المواكب العظام على ما سيأتي ذكره في الكلام على ترتيب دولتهم في المسالك والممالك إن شاء الله تعالى‏.‏

    ويضره جميع الأدها والحموضات بأسرها لا سيما الليمون ووهج النار والعرق وذفر الرائحة والاحتكاك بالأشياء الخشنة ويجلوه ماء حماض الأترج إلا أنه إذا أثج عليه به قشره ونقص وزنه فإن كانت صفرته من أصل تكونه في البحر فلا سبيل إلى جلائها‏

    العقيق



    السلام عليكم اخواني نبدء


    بتعريف حجر العقيق انواعه



    وخواصه : (العقيق اليماني )العقيق اليماني من أهم الأحجار الكريمة التي اشتهرت بها اليمن ، ولقد فضله الفرس والروم على العقيق الهندي واقتناه الملوك والأمراء وتبرك به العامة ، كما ورد ذكره في الطب الشعبي. ومن خواص العقيق أنه معدن شبه شفاف يتركب كيميائياً من سيلكا خفية التبلور تحوي شوائب من مركبات chqlcedony الحديد وفقاً لتلك الشوائب وكياتها يظهر العقيق بألوان حمراء وصفراء أو بنية .. متوسط نسبة الحديد في العقيق الأحمر في منطقة ملص 0,35 % ومن ألوانه العقيق المشهور الأحمر وهو المعروف محلياً بالرماني والعقيق البني وهو المعروف بالكبدي
    تستخرج خاماته بشكل محدود وبطرق بدائية في مناطق آنس (بني خالد – جبل الشرق – عثم ) ومنطقة (ملص) ويجري عادة تتبع خامات العقيق حتى عمق 8 أمتار تقريباً باستخدام وسائل تقليدية وصناعته من الصناعات التي لازالت قائمة إلى الآن.

    وتعتبر منطقة (آنس) أشهر المناطق اليمنية التي يتواجد فيها العقيق ، حيث يوجد على أشكل عروق شبيهة بالمناجم أو كعروق الأشجار كما يتواجد العقيق في (عنس) في ذمار وكذلك بلاد الروس (صنعاء) ، وهمدان في صنعاء وبعض مناطق بني حشيش كمنطقة جاهمة ببني مالك ، كما يوجد في جبل نقم.
    مراحل استخراج العقيق :


    1. في البداية يحفر له في الصخور الصلبة وبأعماق متفاوتة بين الثلاثة أمتار والعشرين متراً ثم استخراجه من أشد الصخور صلابة. 2. ثم التكسير البدائي ويسمى (القراش) ، بعد ذلك يرمل في نار هادئة على طبقة من الرماد وذلك ليتم تليينه (ترطيبه) لأنه من أصلب الصخور لفترة معينة حتى تسهل عملية التفصيل التي تسمى (التشتوف).

    3. ثم يتم تركيب العقيق الذي تم تكسيره ورمله وتفصيله في العيدان ويلصق في كمية من اللوك وهي مادة من اللبان والرماد لإزالة الشوائب.
    4. ثم يبدأ بحكه في الحجارة الملساء المستوية وهذه الحجرة اليمنية يؤتى بها من قرية (القابل) أو منطقة (السر).

    ويستدرك بالقول : لكن للأسف الشديد فقد حل محل هذه الحجرة حجرة (الديمن) المستوردة من الخارج بأغلى الأسعار وبمبالغ لا يستهان بها من الدولارات.

    ثم تأتي المرحلة التالية وهي إزالة النمش وتسمى القراب بأحجار تؤتى من محطة التلفزيون حالياً في (الجراف).

    ثم تأتي المرحلة التي تليها (أي تلي مرحلة إزالة النمش ) وهي مرحلة التمليس وتسمى (الطسى) بحجرة تسمى (المطسية) يؤتى بها من منطقة حرض أو منطقة ميدي إذ لا توجد في منطقة غيرهما.

    ثم تأتي المرحلة الأخيرة وتسمى الصقال وهي الصقل بالطباشير وهي المادة الأخيرة التنعيمية ثم تقلع الألصاص ويمسح اللوك العالق وتجهز للبيع.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 5:42 pm